إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حق الأشخاص ذوي الإعاقة في التعليم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حق الأشخاص ذوي الإعاقة في التعليم

    إعداد: الباحث الحقوقي إسلام التميمي 28 آذار 2012 مقدمة تتناول هذه المقالة إطلالة على الجانب القانوني والتشريعي على الصعيد الدولي والاقليمي والوطني للأشخاص ذوي الاعاقة بالاضافة إلى معطيات ومعلومات ذات أهمية بالغة أبرزها ما جاء في التقرير العالمي حول الإعاقة للعام 2011 الذي أعدّته منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي، بالاضافة إلى مسح الاعاقة الذي أعدّه الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ووزارة الشؤون الاجتماعية، للعام 2011 لا شك أن قضية الاعاقة تعتبر قضية حقوقية ومجتمعية للعالم كله ولايختص بها بلد دون الآخر ، واذا أردنا أن نرى واقع الاعاقة في فلسطين فيجب عليك ان نراه ونقارنه مع واقع الاعاقة في العالم لنرى اين نحن موجودين في الوقت الحاضر. واقع الاعاقة في العالم بدأ يتغير من نهاية السبعينات، مع بداية تحويل النظرة للاعاقة من قضية طبية الى قضية حقوق إنسان الامر الذي أدى إلى وجود نقلة نوعية في طبيعة النظرة للشخص ذو الاعاقة. ففي الماضي كانت الاعاقة توصف بأنها قضية طبية وقضية رعاية إجتماعية قائمة على عنصر الاحسان والتكافل والعمل الخيري فكان المطلوب ان تاخذ هذا الشخص وتضعه في مؤسسه للاعتناء به وفي احسن الاحوال ان تقدم له الخدمات الطبية اللازمة له. أما اليوم فأصبحت قضية الاشخاص ذوي الاعاقة من قضايا حقوق الانسان وأصبحت تدخل في التشريعات وفي خطط التنمية وسياسات الدول المهتمة بالنهوض بواقع الاشخاص ذوي الاعاقة. حتى وقت قريب لم يكن حق ذوي الإعاقة في التعليم محدد بوضوح ومنصوص عليه بالتفصيل بالمواثيق الدولية، فالتمييز تجاه ذوي الإعاقة كان دائما يجد ما يبرره نتيجة الوص بالعجز الذي مازال ملتصق بذوي الإعاقة، أي أن السياسات التعليمية كانت تنطلق من كون الشخص ذو الإعاقة غير قادر على ممارسة هذا الحق بشكل كامل مثله في ذلك مثل كل إنسان، وبدأ هذا الوضع يتغير خلال العقدين الآخرين بشكل ملحوظ على المستوي النظري مستفيدا من محاولات بسيطة لدمج ذوي الإعاقة في التعليم. توجد حواجز محتملة كثيرة تعوق سبيل تعليم الاشخاص ذوي الاعاقة، لا سيما في البلدان النامية، ومن بين هذه الحواجز الفقر، اكتظاظ المدارس بالطلاب، قلة المدرسين المدربين، قلة الترتيبات التيسيرية المقولة وقلة دعم الطلاب ذوي الاعاقة، صعوبة أو تعذر الوصول إلى المرافق، المناهج التعليمية غير المتلائمة، وسائط النقل غير المهيأة، الوصمة الاجتماعية، وقلة المعرفة ببيئة المدرسة.ولا شك أن ن دمج الاطفال ذوي الاعاقة بالمدارس العامة يعزز من استكمال جميع الاطفال للتعليم الاساسي، ويساهم في إزالة التمييز، وله مردود ذو فعالية لقاء التكاليف. تفيد التقديرات الراهنة بأن نسبة التحاق الاطفال ذوي الاعاقة بالمدارس في البلدان النامية منخفضة إلى حد تتراوح معه بين 1-3 %، لذلك لا يذهب نحو 98% من الاطفال ذوي الاعاقة إلى المدرسة، ومن ثم يكونون أميين. وما دام هذا العدد الهائل من الاطفال ذوي الاعاقة لا يذهبون الى المدرسة، فإن الهدف الانمائي للالفية المتمثل في تحقيق التعليم الابتدائي للجميع يظل مجرد سراب. غير أن البحوث تدل على أن الاطفال المشمولين بالتعليم النظامي، بمن في ذلك الذين لديهم إعاقات كبيرة، هم أكثر إحتمالاً لاتمام دراستهم في المدرسة، والمضي إلى التعلم والتدريب في المرحلة اللاحقة للتعليم الثانوي، والحصول على وظائف، وعلى دخل جيد، وأن يصبحوا أفراداً نشطين في مجتمعاتهم. ماهية حق ذوي الإعاقة في التعليم: يعتبر الحق في التعليم من أبرز الحقوق الأساسية التي يجب ضمان توفيرها للأشخاص ذوو الإعاقة، فهو يُعدّ بمثابة رافعة أو ركيزة لبقيّة الحقوق الأخرى المرتبطة بالاشخاص ذوي الاعاقة بشكل خاص، ذلك لأنه يرتبط مباشرة بتأهيل الاشخاص ذوي الاعاقة والقدرة على دمجهم في المجتمع وجعلهم فئة منتجة في المجتمع، وتوفير هذا الحق للاشخاص ذوي الاعاقة يتطلب توفير العديد من الإجراءات الإستباقية التي تمهد لإيصال التعليم المناسب للشخص ذو الاعاقة حسب نوع وحجم الإعاقة. وتتوزع المسؤولية عن توفير التعليم للاشخاص ذوي الاعاقة على القطاع الحكومي ومؤسسات المجتمع المدني سوياً، فدمج الاشخاص ذوي الاعاقة في المدارس الحكومية وتوفير أدوات التعليم المساندة لهم مهمة القطاع الحكومي، إضافة إلى مسؤولية ذلك القطاع بالتعاون مع المؤسسات المعنية بحقوق ذوي الاعاقة عن خلق البيئة المناسبة والوعي المجتمعي لدمج ذوي الاعاقة في التعليم. معطيات ومؤشرات إحصائية تتناول هذه المقالة إطلالة على الجانب القانوني والتشريعي على الصعيد الدولي والاقليمي والوطني للأشخاص ذوي الاعاقة بالاضافة إلى معطيات ومعلومات ذات أهمية بالغة أبرزها ما جاء في التقرير العالمي حول الإعاقة للعام 2011 الذي أعدّته منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي، وهو أول تقرير عالمي عن الإعاقة، والذي يفضي إلى أن هناك أكثر من مليار شخص يعانون من الإعاقة في العالم، ويشكلون حوالي)15%( من سكان العالم، وهي نسبة أعلى من تقديرات منظمة الصحة العالمية في سبعينيات القرن الماضي، التي أشارت إلى حوالي (10%)، والبالغ عددهم (785) مليون شخص، ويشكلون ما نسبته (15.6%) ممن تبلغ أعمارهم (15) عاماً أو أكثر، أما على المستوى الفلسطيني فقد أشار التقرير الأولي(مسح الإعاقة الفلسطيني،2011) الذي أعدّه الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ووزارة الشؤون الاجتماعية، والصادر في حزيران2011، إلى أن نسبة الإعاقة في الأراضي الفلسطينية حوالي(7%)(المفهوم الموسع) وأن عدد ذوي الإعاقة بلغ (113)ألف شخص في الضفة الغربية وقطاع غزة، منهم (75) ألفاً في الضفة الغربية، أي ما نسبته(2.7%) من مجمل السكان، و(38) ألفاً في قطاع غزة، أي ما نسبته (2.4%) من مجمل السكان. وبالنظر إلى الواقع الفلسطيني، نجد أن الأشخاص ذوي الاعاقة الفلسطينيين يعانون من صعوبة توفير التعليم لهم، مما انعكس سلباً على قدرتهم على التطوير والنماء الإقتصادي والإندماج في المجتمع، وزاد من نسبة الأميين في أوساطهم. فقد نوه المسح إلى أن أكثر من ثلث الأفراد 15 سنة فأكثر ذوي الإعاقة لم يلتحقوا أبدا بالتعليم، وأن 53.1% منهم أميون. الاتفاقيات والمواثيق الدولية نصت العديد من المواثيق الدولية على حق الأشخاص ذوي الاعاقة بالتعليم، كالإعلان الخاص بحقوق المعوّقين لعام 1975 الذي ضمن لذو الاعاقة الحق في التدابير التي تستهدف تمكينه من بلوغ أكبر قدر ممكن من الاستقلال الذاتي والحق في التعليم، واتفاقية حقوق الطفل لعام 1989 التي هدفت في المادة (23) منها إلى ضمان إمكانية حصول الطفل ذو الاعاقة فعلاً على التعليم والتدريب، وخدمات الرعاية الصحية، وخدمات إعادة التأهيل، والإعداد لممارسة عمل، والفرص الترفيهية وتلقّيه ذلك بصورة تؤدّى إلى تحقيق الاندماج الاجتماعي للطفل ونموه الفردي، بما في ذلك نموه الثقافي والروحي، على أكمل وجه ممكن. ويمكن اعتبار المادة

  • #2
    Has your snoring prevented you from getting good sleep for years? If you have not seen a doctor about this issue, you might be experiencing a dangerous and serious form of snoring associated with sleep apnea. If this rings true, then try not worry!. The article below can help. One way to improve your sleep apnea is to shed excess weight that you are carrying. Being overweight or obese places pressure on your neck, which can compress your windpipe as you sleep. Losing just 25 pounds can make a difference in your symptoms, and losing enough weight can eliminate the disorder altogether. Try your best to lay off tobacco and nicotine products. Cigarette smoke can irritate your upper airway causing it to swell up, subsequently hindering your ability to breath during the night. Quitting smoking could therefore, significantly improve your sleep apnea symptoms and will also improve your body's overall health and your feelings of well-being. If you suffer from sleep apnea and you use a CPAP, carry your medical ID. If you need medical attention, it's vital that the people treating you know about your condition and that you use a CPAP machine. Your ID should tell people about your sleep apnea, your use of a CPAP, and the proper pressure level for it. If you are taking a great deal of medicines on a regular basis, sit with your doctor and discuss how they can be reduced. Side effects from prescription medication can be making your sleep apnea worse. Keep a dialog open with your doctor and make sure he is up to date on all your symptoms. Drink one cup of caffeinated coffee a few hours before you go to sleep. It may seem silly to drink a caffeine drink at night, but this can actually help keep your throat open while you sleep. You may have to play around with what time you drink the coffee to avoid restlessness. Should you suffer from sleep apnea, keep a regular sleep schedule. Your condition is already messing with your regular sleep cycle every night. If you can get on a better scheducle you will help your symptoms. The adjustment that is most important is your sleep schedule. You can reduce sleep apnea with exercises to strengthen throat muscles. Sleep apnea is often caused by the tissues in the throat, which can relax and collapse while you sleep. When your muscles strengthen, their chances of collapse and airway blockage go down. People who use alcohol, sedatives, and sleeping pills are far more likely to suffer from sleep apnea. This is because these drugs will relax the throat and cause their breathing to be impaired. Using these drugs before bedtime is more likely to cause sleep apnea than using these drugs during the day. There are several things that can trigger sleep apnea and there are many treatments. Since you have read this article, you have increased your knowledge about dealing with your sleep apnea. Pass this knowledge on to others whose lives may be affected by this condition. A great night of sleep is still very possible for you. viagrasansordonnancefr.com

    تعليق

    يعمل...
    X