إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الجهود التي بذلتها المرأة الفلسطينية من أجل قانون تقدمي وعصري.

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الجهود التي بذلتها المرأة الفلسطينية من أجل قانون تقدمي وعصري.

    الجهود التي بذلتها المرأة الفلسطينية من أجل قانون تقدمي وعصري.
    شاركت المرأة الفلسطينية بفعالية في مراحل النضال المختلفة؛ الأمر الذي أسهم في خلق مناخ سياسي اجتماعي غير رافض للمشاركة السياسية للمرأة، واستناداً إلى النضال المرير الذي خاضته نساء فلسطين ولا تزال تخوضه، وعلى قدم المساواة في العطاء والتضحيات الجسيمة مع الرجل، وكجزء لا يتجزأ من نضالات شعبنا العظيم وصموده البطولي في الوطن وخارجه بقيادة السلطة الوطنية الفلسطينية، من أجل الدفاع عن الوطن.
    واعترافاً بمساهمتها الحيوية في الوطن والمنافي في الحفاظ على تماسك المجتمع الفلسطيني؛ نتطلع اليوم ومعنا كل نساء فلسطين في كافة أماكن تواجدها، إلى تحمل المسؤولية جنباً إلى جنب مع الرجل كشريك مكافئ في مرحلة تحقيق الاستقلال وبناء الدولة المستقلة، والتنمية؛ لإرساء أسس المجتمع الفلسطيني الجديد على قدم المساواة في الحقوق والواجبات.

    فقبل قيام السلطة الفلسطينية، شكلت وثيقة الاستقلال التي أصدرها المجلس الوطني الفلسطيني عام 1988 في دورته التاسعة عشر في الجزائر - أساساً دستورياً مهماً، في إحقاق حقوق المرأة الفلسطينية، وجاء فيها نصا: "إن دولة فلسطين للفلسطينيين، أينما كانوا، فيها يطورون هويتهم الوطنية والثقافية، ويتمتعون بالمساواة الكاملة في الحقوق، وتصان فيها معتقداتهم الدينية والسياسية، وكرامتهم الإنسانية في ظل نظام ديمقراطي برلماني يقوم على أساس حرية الرأي والرأي الآخر، وحرية تكوين الأحزاب ورعاية الأغلبية، لحقوق الأقلية..." كما تنص هذه الوثيقة على العدل الاجتماعي والمساواة، وعدم التمييز في الحقوق العامة على أساس العرق أو اللون أو الدين، أو بين المرأة والرجل في ظل دستور يؤمن بسيادة القانون والقضاء المستقل.
    بالتدقيق في هذا النص، يتضح لنا أن هذه الوثيقة نصت على ضمان حقوق المرأة على قدم المساواة في ظل نظام ديمقراطي برلماني، تعددي، بالإضافة إلى تأكيدها على أن الناس أمام القانون سواء.
    وقد وضعت المرأة الفلسطينية برنامج عمل لإبراز دورها الكامل في كافة الميادين من أجل بناء الدولة الفلسطينية المستقلة، وإرساء أسس المجتمع الفلسطيني الجديد على قدم المساواة مع الرجل في الحقوق العامة والخاصة، وإن القيادة السياسية للشعب الفلسطيني مطالبة عبر أجهزتها التشريعية والتنفيذية والقضائية باتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بترسيخ وحماية المبادئ التالية، والتي تضمن النهوض الإنساني والحضاري بشعبنا العظيم؛ وذلك انطلاقاً من أن القانون متغير، وأن للنساء دوراً أساسياً في التأثير على عملية تغيير القوانين، وسن قوانين جديدة تضمن المساواة وعدم التميز ضد المرأة


  • #2
    نحو مجتمع خالي من العنف

    تعليق

    يعمل...
    X